"حركة المجتمع المدني" في العراق تسعى لتشكيل تكتل في البرلمان



لأول مرة في العراق، يدخل جيل جديد من النواب البرلمان، ولدوا من حركة المجتمع المدني التي سئمت الفساد الذي لطالما لطخ السياسة.


ومن بين النواب الجدد الصيدلاني علاء الركابي، 47 عاماً، الذي ظهر حزبه (الإمتداد) في أعقاب حركة أكتوبر 2019 الإحتجاجية ضد النخبة السياسية الراسخة في العراق.


 وقال ركابي لوكالة "فرانس برس" أن امتداد تصنف نفسها على أنها "معارضة" للحكومات التي ظهرت من خلال نظام حصص عرقي طائفي غير رسمي قائم منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

 

وعلى الرغم من أنهم خاضوا الإنتخابات بحملة مالية محدودة للغاية، حصل الحزب على تسعة مقاعد من 329 مقعداً في مجلس النواب العراقي في إنتخابات 10 أكتوبر، وفقاً للنتائج الأولية.


وقال الريباكي: "إنني أدرك أن حجمنا في البرلمان لن يسمح لنا بالكثير من الفسحة" لدفع أجندة سياسية، مشدداً على أن حزبه يهدف بدلاً من ذلك إلى أداء دور رقابي.


وأضاف الركابي، أن بؤرة الإحتجاجات في جنوب العراق الذي تقطنه أغلبية شيعية، "لن نشارك في أي حكومة يتم تشكيلها على أساس المحاصصة، حتى نتمكن من محاسبة القادة".

  

بشكل عام،  أحتفظت الكتل السياسية الكبرى بهيمنتها في الإنتخابات (والتي تميزت بمعدل إمتناع قياسي عن التصويت).


 وكان الفائز الأكبر هو التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، الذين حصلوا على 70 مقعداً، وفقاً للنتائج التي من المتوقع أن يتم الإنتهاء منها في غضون أسابيع قليلة.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close